مقدمة – كتاب العتق

1 – (1501) حدثنا يحيى بن يحيى. قال: قلت لمالك: حدثك نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“من أعتق شركا له في عبد، فكان له مال يبلغ ثمن العبد، قوم عليه قيمة العدل، فأعطى شركاءه حصصهم، وعتق عليه العبد، وإلا فقد عتق منه ما عتق”. اقرء المزيد

باب ذكر سعاية العبد

(1) باب ذكر سعاية العبد

2 – (1502) وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار (واللفظ لابن المثنى) قالا: حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة عن قتادة، عن النضر ابن أنس، عن بشير بن نهيك، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال، في المملوك بين الرجلين فيعتق أحدهما قال “يضمن”. اقرء المزيد

باب إنما الولاء لمن أعتق

(2) باب إنما الولاء لمن أعتق

5 – (1504) وحدثنا يحيى بن يحيى. قال: قرأت على مالك عن نافع، عن ابن عمر، عن عائشة ؛

أنا أرادت أن تشتري جارية تعتقها. فقال أهلها: نبيعكها على أن ولا ءها لنا. فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال “لا يمنعك ذلك. فإنما الولاء لمن أعتق” . اقرء المزيد

باب النهي عن بيع الولاء وهبة

(3) باب النهي عن بيع الولاء وهبة

16 – (1506) حدثنا يحيى بن يحيى التيمي. أخبرنا سليمان بن بلال عن عبدالله بن دينار، عن ابن عمر ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته. قال مسلم:

الناس كلهم عيال، على عبدالله بن دينار، في هذا الحديث. اقرء المزيد

باب تحريم تولي العتيق غير مواليه

(4) باب تحريم تولي العتيق غير مواليه

17 – (1507) وحدثني محمد بن رافع. حدثنا عبدالرزاق. أخبرنا ابن جريج. أخبرني أبو الزبير ؛ أنه سمع جابر بن عبدالله يقول:

كتب النبي صلى الله عليه وسلم على كل بطن عقوله. ثم كتب ” أنه لا يحل لمسلم أن يتوالى مولى رجل مسلم بغيرر إذنه” ثم أخبرت؛ أنه لعن في صحيفته من فعل ذلك. اقرء المزيد

باب فضل العتق

(5) باب فضل العتق

21 – (1509) حدثنا محمد بن المثنى العنزي. حدثنا يحيى بن سعيد عن عبدالله بن سعيد (وهو ابن أبي هند). حدثني إسماعيل بن أبي حكيم عن سعيد بن مرجانة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اقرء المزيد

باب فضل عتق الوالد

(6) باب فضل عتق الوالد

25 – (1510) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب. قالا: حدثنا جرير عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

“لا يجزي ولد والدا إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه”. وفي رواية ابن أبي شيبة” ولد والده”. اقرء المزيد