باب بيان الزمن الذي لا يقبل فيه الإيمان

(72) باب بيان الزمن الذي لا يقبل فيه الإيمان

248 – (157) حدثنا يحيى بن أيوب، وقتيبة بن سعيد، وعلي بن حجر. قالوا: حدثنا إسماعيل (يعنون ابن جعفر)، عن العلاء (وهو ابن عبدالرحمن)، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اقرء المزيد

باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلى جميع الناس ونسخ الملل بملة

(70) باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلى جميع الناس ونسخ الملل بملة

239 – (152) حدثنا قتيبة بن سعيد. حدثنا ليث عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“ما من الأنبياء من نبي إلا قد أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر. وإنما كان الذي أوتيت وحيا أوحى الله إلي. فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة”. اقرء المزيد

باب تألف قلب من يخاف على إيمانه لضعفه، والنهي عن القطع بالإيمان من غير دليل قاطع

(68) باب تألف قلب من يخاف على إيمانه لضعفه، والنهي عن القطع بالإيمان من غير دليل قاطع

236 – (150) حدثنا ابن أبي عمر. حدثنا سفيان عن الزهري، عن عامر بن سعد، عن أبيه؛ قال: قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قسما. فقلت: يا رسول الله! أعط فلانا فإنه مؤمن. فقال النبي صلى الله عليه وسلم “أو مسلم” أقولها ثلاثا. ويرددها على ثلاثا “أو مسلم” ثم قال “إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه. مخافة أن يكبه الله في النار”. اقرء المزيد

باب الاستسرار بالإيمان للخائف

(67) باب الاستسرار بالإيمان للخائف

235 – (149) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن عبدالله بن نمير، وأبو كريب (واللفظ لأبي كريب) قالوا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن شقيق، عن حذيفة؛ قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: اقرء المزيد

باب ذهاب الإيمان آخر الزمان

(66) باب ذهاب الإيمان آخر الزمان

234 – (148) حدثني زهير بن حرب. حدثنا عفان. حدثنا حماد. أخبرنا ثابت عن أنس؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض: الله، الله”.

حدثنا عبد بن حميد. أخبرنا عبدالرزاق. أخبرنا معمر عن ثابت، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرء المزيد

باب رفع الأمانة والإيمان من بعض القلوب، وعرض الفتن على القلوب

(64) باب رفع الأمانة والإيمان من بعض القلوب، وعرض الفتن على القلوب

230 – (143) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا أبو معاوية ووكيع. ح وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن زيد بن وهب، عن حذيفة؛ قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين قد رأيت أحدهما وأنا أنتظر الآخر. حدثنا: اقرء المزيد

باب بيان الوسوسة في الإيمان وما يقوله من وجدها

(60) باب بيان الوسوسة في الإيمان وما يقوله من وجدها

209 – (132) حدثني زهير بن حرب. حدثنا جرير عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ قال : جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه:

إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به. قال: “وقد وجدتموه؟” قالوا: نعم. قال” ذاك صريح الإيمان”. اقرء المزيد

باب صدق الإيمان وإخلاصه

(56) باب صدق الإيمان وإخلاصه

197 – (124) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عبدالله بن إدريس وأبو معاوية ووكيع. عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبدالله، قال:

لما نزلت: {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} [6/الأنعام/ آية 82] شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: أينا لا يظلم نفسه؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ليس هو كما تظنون. إنما هو كما قال لقمان لابنه: {يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم}” [31/لقمان/ آية 13]. اقرء المزيد

باب بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال

(36) باب بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال

135 – (83) وحدثنا منصور بن أبي مزاحم. حدثنا إبراهيم بن سعد. ح وحدثني محمد بن جعفر بن زياد. أخبرنا إبراهيم (يعني ابن سعد) عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة؛ قال:

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال “إيمان بالله” قال: ثم ماذا؟ قال “الجهاد في سبيل الله” قال: ثم ماذا؟ قال “حج مبرور”. وفي رواية محمد بن جعفر قال “إيمان بالله ورسوله”. اقرء المزيد

باب الدليل على أن حب الأنصار وعلي من الإيمان وعلاماته. وبغضهم من علامات النفاق

(33) باب الدليل على أن حب الأنصار وعلى رضي الله عنهم من الإيمان وعلاماته. وبغضهم من علامات النفاق

128 – (74) حدثنا محمد بن المثنى. حدثنا عبدالرحمن بن مهدي، عن شعبة، عن عبدالله بن عبدالله بن جبر، قال: سمعت أنسا قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “آية المنافق بغض الأنصار. وآية المؤمن حب الأنصار”. اقرء المزيد